صورة الغلاف لـ الدولية للإلكترونيات - فرع حولي (صالة عرض) - الكويت
شعار الدولية للإلكترونيات - فرع حولي (صالة عرض) - الكويت

 الدولية للإلكترونيات - فرع حولي (صالة عرض) - الكويت

8,070 مشاهدة منذ 28/04/2018
121 مشاهدة خلال شهر يناير 2022

نبذة عن الدولية للإلكترونيات فرع حولي (صالة عرض)

"الدولية للإلكترونيات" هي المزوّد الرائد للأدوات السمعية-البصرية والأدوات السمعية الإحترافية والموسيقية في البلاد. يتنوّع التفرّد لدينا لكونه مصنّفاً من الدرجة الأولى في مجالنا أو عملنا، في الوقت الذي نشدد فيه دوماً على التزامنا التام بتقديم خدمات صديقة للعملاء.

ولأكثر من 35 عاماً، تركّز موطن القوة في "الدولية للإلكترونيات" في تضافر الجهود بغية توفير مجموعة واسعة من العلامات التجارية التي تقدم حلولاً في قطاع السمعي-البصري لتناسب احتياجات واهتمامات عملائنا، في ظل شغفٍ لا محدود الى الجودة وتمسّكٍ بالتزام الكمال. واليوم، باتت "الدولية للإلكترونيات" مثالاً نموذجياً في مجال تجارة التجزئة السمعية-البصرية، وحلول الأنظمة والخدمات المتكاملة في الكويت.

الرؤية

أن تكون "الدولية للإلكترونيات" الخيار الأول في الكويت كشركة متخصصة في الأدوات السمعية-البصرية والأدوات السمعية الاحترافية والموسيقية.

الرسالة

تجاوُز توقعات العملاء لجهة توفير أرقى العلامات التجارية في قطاع الأدوات السمعية-البصرية والأدوات السمعية الاحترافية والموسيقية، مدعوماً بخدمة ودية استثنائية، وأن نكون في الطليعة لجهة تقديم أحدث الابتكارات والبحث عن وسائل مجدية تمهيداً لدمجها في الحياة اليومية لعملائنا.

التاريخ

تأسست "الدولية للإلكترونيات" في العام 1981، وبدأت رحلتها بصالة عرض واحدة وثلاثة أشخاص فقط. لكن بفضل التفاني والمثابرة، حققت نمواً بوتيرة تصاعدية كبيرة، وباتت تملك اليوم أربع صالات عرض ومركز خدمة يضم كفاءات في المهارة الفنية، علماً أن ثمة خطة للتوسع تشمل افتتاح ثلاثة معارض جديدة. ويدخل في صميم مبادئ "الدولية للإلكترونيات" تقديرُ النزاهة والالتزامُ تجاه العملاء والعلامات التجارية عالية الجودة والخدمات.

القيم الأساسية

في صميم القيم الأساسية لدى "الدولية"، نمنح النزاهة والالتزام تجاه العملاء قيمة استثنائية، فضلاً عن توفير العلامات التجارية ذات الجودة العالية وتقديم الخدمات المميزة.

المسؤولية الاجتماعية

لا ينصبّ تركيز "الدولية للإلكترونيات" فقط على الأعمال التجارية، بل يمتد إلى الجوانب الاجتماعية للحياة والتي تساهم في خلق مجتمع أفضل وأكثر تناغماً، فنحن لا ننسى تاريخنا بتاتاً. نريد تشجيع الشباب من خلال تبادل الخبرات الموسيقية. وتحقيقاً لهذه الغاية، نؤيد انتشار المواهب الموسيقية في الكويت ونقدم الدعم للمنظمات غير الربحية مثل "لوياك" و"الجاز".

وعلى مدى السنوات الماضية، كنا سعداء برعاية الحفلات الموسيقية في المدارس والجامعات، ومن بينها مسابقة ياماها للمِنَح المدرسية. نحن نبذل كل جهد ممكن في سبيل تطبيق وممارسة هذه النشاطات ضمن النطاق الذي يجعلنا قادرين على العطاء.