نبذة عن برج الحمراء

يقع "برج الحمراء" في واحد من أهم أحياء العاصمة الكويتية، هو "حي شرق" الذي طالما أمد الكويت بأنجب أبنائها من الكوادر الاقتصادية. ففي الماضي، كان "حي شرق" واحداً من أحد الأحياء التي تقد ضمن سور الكويت القديم، وكان مركزاً لأهم التجارة والبحر وأهل العلم والتعليم.

في الركن الشرق من هذا الحي العريق، يحتل "برج الحمراء" موقعاً يتقاطع عند أكثر من طريق، إذ يمر بمحاذاته شارع جابر المبارك طولاً، ويمر بجانبه شارع عبدالعزيز الصقر عرضاً.

وإذ كان هذا الموقع يعتبر إستراتيجياً لإرتباطه بأهم مداخل مدينة الكويت وموقعه في قلب العاصمة النابض، فإنه يتميز أيضاً بإطلالاته البهية، إذ يطل على مياه الخليج العربي من ناحية، ويكشف أجمل مناظر الكويت من كل زاوية.

قصة الحمراء

بارتفاعه الذي يصل إلى 412 متراً يدخل "برج الحمراء" بعاصمة الكويت كتب الأرقام القياسية فوراً. هذا العلو يجعله ضمن أطول ناطحات السحاب في العالم من حيث الاتفاع، وتصميمه المبتكر يكسب الكويت مكانة متصدرة كعاصمة إقليمية للأعمال والإبداع.

ولكن "برج الحمراء" لا يسعى ليكون فقط بين الأوائل، بل إن هدفه الأساسي هو أن يمد كبرى الشركات والمؤسسات بأحدث وأرقى الوسائل التقنية، كل يتواصل مشواء نجاحاتها، مهما تنوعت أعمالها ونشاطاتها. فسواء أكان عملك يتطلب مكاتب متطورة حديثة، أو يقتضي متاجر تستقطب حركة الزبائن بصورة حثيثة، سوف يلبي "برج الحمراء" إحتياجاتك الآنية والمستقبلية، واضعاً في خدمة أعمالك أحدث الوسائل لبيئة الأعمال الحصرية.

بتصميمه المبتكر الذي يخطف البصر ويأسر البصيرة، يمثل "برج الحمراء" صرحاً هندسياً يثير الدهشة والفضول. فتصميمه الذي ليس له في العالم مثيل، هو –مثل أي عملي فني- قابل للتفسير والتأويل. أنظر إليه مثلاً من على بعد أميال، فتراه يزين أفق الكويت مثل تحفة من الكريستال. أما حين تنظر أليه من مسافة قريبة، فإنه يثير في نفسك أحاسيس مهيبة، إذ ينأى بنفسه عن الزوايا الحاجة والخطوط المستقيمة، ويبتعد عن القوالب الهندسية الجامدة العقيمة، ليقدم شكلاً تتداخل الخطوط فيه كالأمواج، بكتل حجرية عملاقة تحضن ألواح الزجاج، فتبدو وكأن الهواء قد إرتدى عباءة وانطلق يملأها كما تملأ الريح الشراع، أو كأن السماء قد تدثرت بملاءة تلفها من حولها وتقبض عليها بالذراع.